السبت، 11 شباط، 2012

الجرذاوي


 


جلست أمام التلفاز
أستقرأ أخباراً عذبة

فاجأني وجه شيطاني
يعتمر الحقد عمامته

استعوذت وتغفرت كثيراً
لكن دعائي لم يجدي

سيل من كلمات سوداء
سال من فمه كمجاري

قبضته ضربت وتحدت
وتوعد غريمه بالنار

أترى إبليس غافلنا 
وغدر الملكوت بثوان؟

أترى الشيطان تملكنا
وأصبح مغضوب يحكمنا؟

الله تخلى عن عرشه
وأجلس ممسوخاً في مكانه؟

أم أن القرد تحلى وتغنى
وخال الانسان قرابته؟

أترى بشراً من سلالتنا
أنجب ثعباناً بعمامة؟

قلبه أفعى تنبض كرهاً
تلسع بلسان الجرذان

استيقظت مذعوراً هلعاً
أتصبب عرقاً وأماني

استغفرت الخالق وركعت
ونظرت إليه بوجداني

أدركت أنه شيطان
يتمثل بصورة انسان

يتخذ البشر منظره
يفتي بشفاه وأسنان

لحيته قناع مكشوف
وخطابه سم عدواني

كلماته براز فموي
قبلتها حوض المرحاض